لمحة تاريخية عن الإسلام

بدأت الدعوة الإسلامية عندما بلغ الرسول الكريم محمد بن عبد الله (ص) الأربعين من عمره, حيث أنزل الله على قلبه القرآن الكريم ومرت الدعوة الإسلامية بمرحلتين: المرحلة السريّة التي استمرت ثلاث سنوات وتمت فيها الدعوة إلى الدين الجديد وترك عبادة الأصنام والأوثان سرّاً. وآمن في هذه المرحلة أهل بيت الرسول (ص). أما المرحلة العلنية فانطلقت فيها الدعوة عامة نحو قريش والقبائل الأخرى، والتي واجهت المسلمين باستخدام شتى أنواع الإضطهاد والعذاب.
وبعدما فشلت محاولات قريش في إغراء النبي بالأموال والمناصب، هاجر الرسول (ص) من مكة المكرمة متجهاً إلى المدينة. وبدأ المسلمون بالهجرة من مكة للمدينة  فانتقل الإسلام من مرحلة الدعوة إلى الدولة، وفسح المجال لتطبيق مبادئ الإسلام عملياً.

shutterstock_368151071أثر الإسلام في حياة العرب

1-في الحياة الاجتماعية: أبطل الإسلام العادات التي شاعت في الجاهلية كالميسر وشُرب الخمر ووأد البنات, وأبطل الأخذ بالثأر وحرّم الربا , ودعا إلى التآخي والتعاون وأقر بعض الأخلاق التي كانت في الجاهلية ثم هذبها مثل: الكرم، والمروءة، والتكافل الاجتماعي ويمكن قراءة المزيد من المقالات عن الإسلام بموقع نُخبة العرب
2-في الحياة السياسية: وحد بين القبائل , وبعدما كانوا رعاةَ أصبحوا دعاةَ.
3-في الحياة الفكرية: رفعت تعاليم الإسلام مستوى العقلية العربية , وأثرت تأثيراَ كبيراَ في تغيير القيم ووجهات النظر, فأصبحت لهم رؤية جديدة تدعو إلى العلم والفكر والتأمل في خلق الله.كما أثّرت الآيات فيهم و في شعرهم وساعدتهم الفتوحات على تعّلُم اللغات, وكان لكل هذا تأثيره على الشعر و النثر.

التسلسل الزمنى للعصور الإسلامية

أحدث خبر وفاة رسول الله  صدمةَ هائلةَ عند كثير من المسلمين .ثم بايع الناس أبا بكر في المسجد -بعد بيعة قادة المهاجرين والأنصار له,  وبعده قامت خلافة عمر بن الخطاب تلتها خلافة عثمان بن عفان ثم مقتله, وخلافة على بن أبى طالب وظهور الخوارج عليه ومقتله , ثم قيام الدولة الأموية على يد معاوية بن أبى سفيان , وبعد ذلك قامت الودولة العباسية ومن اشهر خلفائها هارون الرشيد, تلى ذلك العصر العباسى الثانى, ثم الدولة الفاطمية, ثم الدولة الأيوبية, ثم دولة المماليك وتلتها الدولة العثمانية. وبعد ذلك فقدت الدولة العثمانية سيطرتها وتم إحتلال الكثير من الدول العربية بواسطه الغرب ثم تحررت الدول وأعلنت إستقلالها.